الأربعاء، 21 مايو، 2014

من أجل الحد من العنف داخل الوسط المدرسي كاميرا مراقبة داخل المؤسسة التربوية. بقلم أحمد بوعوني

يعد العنف في الوسط المدرسي من أبرز المشاكل التي تعانيها المدرسة، إضافة إلى نقص في الموارد البشرية خاصة القيمين و العملة لما يلعبونه من دور في حماية التلميذ و المؤسسة. و لئن كان من الصعب إنتداب الموارد البشرية اللازمة للحد من ظاهرة العنف المدرسي فإن الوقاية ستكون أسهل و أقل تكلفة من الإنتداب و ذلك بتركيز كاميرا أو أكثر لمراقبة الساحات و التلاميذ بهدف :

- مراقبة حركة التلاميذ بالساحة
- تسجيل كل ما يدور في الساحة
- حماية الأثاث و الجدران من العبث و التقليص من نفقات الصيانة

يمكن تركيز 6 كاميرات في المؤسسة الواحدة بتكلفة لا تتعدى الألف دينار. هذا الإجراء سيقلص حتما من مشاكل العنف و العبث بالممتلكات العمومية.

يمكن أن تقوم الوزارة بالتجربة على المؤسسات التربوية داخل المركز الواحد كي تكون متابعة النتائج أفضل.

هذا الإجراء سيكون أكثر فاعلية لو تم في نفس الوقت مراجعة النظام التأديبي المدرسي المحنط منذ سنة 1991 بالمنشور الوزاري عدد 93.

لقد اختارت الدول المتصدرة لترتيب أفضل الأنظمة التربوية في العالم على غرار بلجيكيا كندا شنغهاي، فنلندا، ... هذه التقنية و دعمتها بقوانين تنظيمية للإستغلالها كأفضل ما يكون، و نرجو أن تكون للمسؤولين الآذان الصاغية لما فيه مصلحة للجميع.


مثال من قانون استغلال كاميرا المراقبة ببلجيكيا


أحمد بوعوني

المربي و التلميذ في حاجة إلى مشروع مثل بيروني. بقلم أحمد بوعوني

أرست وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مشروع "بيروني" (نسبة إلى العالم الفارسي ابو الريحان البيروني) الذي يهتمّ أساسا بتكوين فهرس موحد للرصيد الوثائقي الجامعي و يتمحور حول إعطاء المكتبات الجامعية الوسائل الضرورية وتزويدها بمنظومة إعلامية متطورة ومتناسقة و كفيلة بالقيام بتسهيل التعامل مع التقنيات الحديثة والاستغلال المحكم للوثائق الموجودة. 

أهداف مشروع البيروني- النهوض بالبحث عن بعد عن وثائق تابعة للرصيد الوثائقي الجامعي عبر بوابة المكتبات الجامعية وذلك لدى الأساتذة والطلبة والباحثين والمكتبيين…- تكوين فهرس موحد للرصيد الوثائقي الجامعي- حوسبة التصرف في المكتبات الجامعية- توحيد اساليب العمل والسياسة الوثائقية الخاصة بقطاعي التعليم العالي والبحث العلمي باعتماد المواصفات العلمية 

و يحتوي الفهرس الجامعي على الأرصدة الوثائقية لمختلف المكتبات الجامعية.كما تمكن الفهارس المحلية من الولوج إلى الموارد الوثائقية لكل مكتبة جامعية.  

يحتوي بيروني على : - فهرس موحد يحتوي على أكثر من 1.099,716 عنوان- 173 مكتبة جامعية بالشبكة- 13 جامعة، الإدارة العامة للدراسات التكنولوجية و الجامعة الافتراضية كأهم الاطراف المعنية بالمشروع- 357.472 طالب و 18.994 أستاذ جامعي كمستفدين كامنين لخدمات مشروع البيروني 

رغم وجود شبكة الأنترنات إلا أن قيمة الكتاب في صيغته الورقية تبقى عالية و لن تعوضها أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا. لكن الوضع الذي عليه هذا الكتاب حاليا في رفوف العديد من المكتبات داخل المؤسسات التربوية و خاصة داخل مكتبات المراكز الجهوية للتربية و التكوين المستمر يحتاج إلى المعالجة و الإهتمام. فبعض الحواسيب الموجودة تفتقر إلى تطبيقة التصرف في المكتبة و حتى و إن وجدت هذه التطبيقة فإنها تقتصر على تقديم الخدمات على عين المكان. فالمربي الباحث عن مراجع لمواصلة دراسته أو لإثراء موارده البيداغوجية لا يمكنه سوى التنقل على عين المكان للبحث عن مبتغاه بصفة فردية و يضطر إلى قضاء نصف يوم لللبحث عن عنوان ربما يكون مفقودا. 

إن تواجد مثل منظومة بيروني سيمكن المربي :- من البحث عن المراجع في كافة المؤسسات التربوية و المراكز الجهوية للتربية و التكوين المستمر عن بعد و بمعايير اختيار مختلفة- من تقديم طلب اقتناء كتب عن بعد- من الإطلاع على كمية الكتب الموجودة 

كما سيمكن المسؤولين من - متابعة نشاط المكتبات- معرفة حاجيات كل مكتبة- التعرف على إحصائيات دخول و خروج الكتب حسب العديد من الخصائص (المؤلف، دور النشر، اللغة، المستفيدون، الفترة،...)


إضافة إلى استفادة التلميذ عبر :- استكمال تكوينه بالمطالعة و يجب إعادة النظر في طرق التحفيز على المطالعة- استعمال وسائل الإتصال الحديثة للبحث و الإختيار عن المراجع من الكتب و المقالات و المعاجم،...- تعود التلميذ على المراسلات و الطلبات الإلكترونية مما ينمي معارفه المعلوماتية بطريقة آلية 

إن الحاجة الحالية لتطوير الحياة المدرسية بإضافة و توحيد تطبيقات إعلامية في مختلف المجالات داخل الإدارة المدرسية أصبحت ملحة أكثر من أي وقت مضى نظرا للتطور السريع لتكنولوجيات المعلومات و الإتصال.  

فمتى نشهد تحسنا في إدارتنا التربوية رغم وجود بنية تحتية مقبولة للإستغلال تكنولوجيات الإتصال و المعلومات ؟ و من هو الوزير الذي سيكون له شرف هذا الإنجاز في عهده ؟

 موقع بيروني


أحمد بوعوني

إدماج تكنولوجيا المعلومات و الإتصال في الإدارة التربوية أساس الإصلاح. بقلم أحمد بوعوني

I. في مستوى محلي : المؤسسة التربوية

1. مكتب الضبط
ما هي أهم الصادرات في شهر أكتوبر مثلا ؟ ما هي أهم الواردات خلال الثلاثي الثاني من الخمس سنوات الأخيرة ؟ ما هي الواردات الخاصة بأساتذة الإعلامية مثلا خلال السنة الدراسية ؟ أكيد مثل هذه الأسئلة لن يستطيع العون الإداري الإجابة عنه بالدقة و السرعة اللازمتين لأخذ القرارات في غياب منظومة إعلامية تساعد مدير المؤسسة من متابعة المراسلات

2. المكتبة المدرسية 
لا تزال المكتبة المدرسية، إضافة إلى افتقارها إلى مراجع حديثة، تفتقر لبرنامج خاص بالتصرف في المكتبة رغم وجود العديد البرامج المجانية على الأنرنات أو حتى وجود ملف Excel يساعد على التعرف على أهم نشاطات المكتبة. كما يمكن أن يساعد البرنامج خاصة إذا كان مربوطا بشبكة معلوماتية تربط بين المؤسسات التربوية و المندوبيات و كذلك الوزارة من تقديم جرد حيني لكافة المراجع في كافة المكتبات.

3. التصرف في المخزون في المؤسسات التربوية
غياب لمنظومة موحدة للتصرف في مخزون المؤسسات التربوية و الإعتماد على الطريقة اليدوية في كافة المؤسسات التربوية تقريبا مما يتيح فرصة التلاعب بالمخزون و لا يمكن متابعة الإحصائيات الدقيقة للداخل و الخارج للمغازة

4. بطاقة الإرشادات
في كل سنة يطالب الموظف بتعمير بطاقة إرشادات يستغرق على الأقل 10 دقائق فضلا عن إمكانية الخطأ لكثرة المعلومات الواردة بها

5. النتائج المدرسية
بدأت تجربة إعلام الولي بالإرساليات القصيرة في بعض المؤسسات التربوية و التي لا يتعدى عددها أصابع اليد، هذه التجربة يمكن أن تعمم في أقل من سنة على كافة المؤسسات التربوية و ستساهم بشكل كبير في تنقية الأجواء خاصة في علاقة الولي بالمؤسسة التربوية


II.  في مستوى جهوي : داخل المندوبية الجهوية للتربية

1. بطاقة الأجر
يتطلب الحصول على هذه الخدمة التنقل على عين المكان إلى المندوبية الجهوية للتربية، و رغم وجود منظومة إنصاف في كافة المؤسسات العمومية إلا أننا لم نتمتع بعد بهذه الخدمة عن بعد. هذه الخدمة إن توفرت فإنها ستقلص للوزارة نفقاتها خاصة في الورق و الكهرباء و الحبر و خاصة ساعات عمل الموظف و الإكتظاظ داخل المندوبية 

2. بطاقة خدمات
عندما يطلب من المدرس في إحدى المناظرات بطاقة خدمات فإنه يتنقل إلى المندوبية الجهوية التي تبعد أكثر من 100 كلم في بعض المناطق ليقدم مطلبا في بطاقة الخدمات و إن كان سعيد الحظ سينتظر نصف يوم على الأقل إن لم يقال له "أرجع غدوة" لغياب منظومة إعلامية تسدي هذه الخدمة آليا. فالعون الإداري يرجع إلى ملف الموظف و يستعمل Microsoft Word و ربما آلة حاسبة ليحسب عدد الأيام و الأشهر و السنوات في كل المراحل المهنية للموظف

3. الأمراض المزمنة
إذا سألت العون المكلف بملفات الأمراض المزمنة عن وضع الملفات التي بعهدته و كيفية التصرف فيها فإنه في الأحسن الأحوال سيقول لك ان جميع الملفات مسجلة في ملف واحد من نوع word و أنه يبحث يدويا على المعطيات الخاصة بالمعنيين بالأمر

4. الإحصائيات و التقييم الثلاثي و السنوي
رغم تواجد منظومة eduserv في كافة المؤسسات التربوية و رغم ثراء هذه المنظومة لما تقدمه من إحصائيات حسب المواد و المستويات و المعدلات إلا أن إستعمال هذا البرنامج يبقى محليا لا يتعدى الحاسوب الذي يستخدمه العون الإداري لتنزيل الأعداد

III.  في مستوى وطني : الوزارة

1. الحضور في الإمتحانات الوطنية
تسجيل حضور كافة الأعوان بالمؤسسة التربوية خلال مناظرة البكالوريا مثلا و تسجيل الغيابات يتم في العديد من المؤسسات بطريقة يدوية على ورق عادي بخط اليد مما يجعل اسم العون يعاد كتابته في أكثر من ورقة و هو ما حصل مثلا في السنة الدراسية 2011-2012 في إحدى المؤسسات التربوية بولاية سوسة. و لعل تأخر إسناد المنحة الخاصة بمراقبة امتحانات الوطنية سنويا إلى ما بعد شهر مارس من السنة الدراسية المقبلة لخير دليل على ذلك. و يبقى أساتذة الإعلامية بولاية قفصة أكثر المتضررين من غياب مثل هذه التطبيقة نظرا إلى عدم صرف منحة مراقبة إمتحان البكالوريا التطبيقية في الإعلامية منذ ثلاث سنوات إلى حد كتابة هذه الأسطر

2. النقل و المناقلات
يلتجأ طالبي النقل لكافة المواقع الإلكترونية الخاصة و صفحات التواصل الإجتماعي و على سبورات المؤسسات التربوية و المندوبيات الجهوية و مقرات الإتحاد العام التونسي للشغل لتعليق طلب مناقلة. أما طلب النقلة فلا يستطيع أن يعرف المدرس خاصة ما إذا كان له الحظ في نقلة إلى مندوبية أو لا لغياب نشر الشغورات و المطالب الحينية قبل البت في حركة النقل الوطنية و كذلك لعدم توفير الوزارة لموقع رسمي لهذه الخدمة

تبقى هذه الأمثلة دليلا على وجوب إدماج تكنولوجيا المعلومات و الإتصال في الإدارة التربوية و عدم الإكتفاء بتقديم إحصائيات حول عدد الحواسيب داخل المؤسسة أو الإفتخار نسبة 100 بالمائة لربط المؤسسات بالشبكة العنكبوتية. فهذه المعطيات هي القاعدة لبناء منظومة إعلامية حديثة ستساعد حتما في التجديد و البحوث التربوية

في الحديث عن الإصلاح التربوي سنجد أطروحات و بحوث و دراسات تهتم بهذا الموضوع لكن كل الدراسات في كافة مجالات الإصلاح تستند أساسا إلى الإحصائيات، و الإدارة التربوية الحالية لا يمكن لها أن تقدم الإحصائيات بالدقة و السرعة اللازمتين لغياب العديد من المنظومات الإعلامية اللازمة و خاصة عدم إستغلال شبكة الأنترنات لتسهيل التواصل بين الإدارة و الموظفين و الأولياء بالأساس و كافة المتدخلين في الشأن التربوي.

أحمد بوعوني

مشروع تطوير الخدمات الإلكترونية لوزارة التربية. بقلم أحمد بوعوني

في الوقت الذي نفتخر به بتعميم استعمال الحاسوب في الإدارة التونسية و تعميم ربط المؤسسات العمومية و الخاصة بشبكة الأنترنات، و في الوقت الذي تعممت فيه مادة الإعلامية في كافة مستويات الإعدادي و الثانوي ما عدى السنة أولى ثانوي حتى خصصت لها شعبة دراسية في المرحلة الثانوية و في الوقت الذي أصبح الحاسوب من الضروريات في المنزل إلا أن مستوى الخدمات الإدارية و خاصة الخدمات عن بعد لم يتجاوز بعد عتبة العشرية الفارطة إن لم نقل القرن الماضي في العديد من المؤسسات العمومية و لعل أبرزها في المؤسسات التربوية.
إن حديثنا عن تطوير المنظومة التربوية و عن الإصلاح التربوي يمر حتما عبر الإستغلال الأمثل للحاسوب و وسائل الإتصال الحديثة. فإن أردت أن تقوم بسبر آراء مثلا حول موضوع رئيسي للإصلاح التربوي في أسرع وقت ممكن فلا بد أن نستغل شبكة الأنرنات أحسن استغلال لإنجاز هذا الإجراء و للتعرف على نتيجته برسوم بيانية ثلاثية الأبعاد مما يمكننا من أخذ القرارات المناسبة بعيدا عن العشوائية.
إن هذا المشروع لن تكون كلفته أكثر من الخسائر التي تتكبدها الإدارة سنويا لغياب منظومات الرقابة الآلية و لن يأخذ من الوقت أكثر من السنتين إنجازا و تكوينا و استغلالا و تعميما فقط لو توفرت الإرادة السياسية للتطوّر و النهوض بمنظومتنا التربوية.

أهم إيجابيات هذا المشروع :
1. التقليص من نفقات الوزارة في : الحبر، الورق، الكهرباء، الموارد البشرية،...
2. تخفيف الضغط على الإداريين و تحسين الخدمات داخل مختلف الإدارات
3. تجنيب الأعوان من عناء التنقل و الإنتظار لإستخراج الوثائق الإدارية
4. المراقبة الحينية لمختلف الهياكل و المصالح التابعة لوزارة التربية

I. المنتفعون 

1. الأعوان
إعطاء كل أعوان وزارة التربية كلمة عبور
يمكن للعون الدخول بالمعرف الوحيد و كلمة العبور و التمتع بالخدمات التالية
1.التعرف على جميع البيانات الخاصة به
2. استخراج بطاقة خلاص
3. استخراج الدخل السنوي
4. استخراج بطاقة خدمات
5. النقل الوطنية : تقديم مطلب نقلة و التعرف على الشغورات بمختلف المندوبيات
6. التعرف على محتوى مكتبات المؤسسات التربوية و تقديم مطال إقتناء المراجع إن أمكن
7. التعرف على روزنامة التكوين المستمر المحلي، الجهوي و الوطني

2. المشرفون
المشرف على الخدمات الإلكترونية بالمؤسسة التربوية
1. مدير المؤسسة : تسجيل التقرير اليومي،...
2. العون المكلف بالمكتبة : تسجيل و تحيين كافة المعطيات الخاصة بالمكتبة،...
3. مكتب الضبط : تسجيل جميع الأنشطة اليومية (واردات و صادرات)
4. العون المكلف بالمغازة : تسجيل جميع البيانات الخاصة بالمغازة و الأنشطة اليومية
5. العون المكلف بالمخبر :  تسجيل جميع البيانات الخاصة بالمخبر و الأنشطة اليومية
6. العون المكلف بشؤون التلاميذ : تسجيل جميع البيانات الخاصة بالتلاميذ و التقرير اليومي (غيابات، إقصاءات، عقوبات، فروض،...)
7. يمكن لمدير المؤسسة الدخول للتعرف على جميع الأنشطة السابقة دون تحيينها

المشرف على الخدمات الإلكترونية بالمندوبية الجهوية :
يمكن له الدخول للتعرف و دون تحيين البيانات
1. على جميع التقارير اليومية للمؤسسات التربوية
2. على محتوى المغازات و المكتبات و المخابر،... للمؤسسات التربوية

المشرف على الخدمات الإلكترونية بالإدارة المركزية :
يمكن له الدخول للتعرف و دون تحيين البيانات
1.  على جميع التقارير اليومية لكافة المؤسسات الراجعة بالنظر إلى الوزارة 
2. على محتوى المغازات و المكتبات و المخابر،... لكافة المؤسسات الراجعة بالنظر إلى الوزارة

مراحل إنجاز المشروع 
للعون
مرحلة 1 :
- إعطاء كل أعوان وزارة التربية كلمة عبور للتعرف على جميع البيانات الخاصة بهم و تحيين بطاقات الإرشادات
- استخراج بطاقة خدمات
- النقل الوطنية : تقديم مطلب نقلة و التعرف على الشغورات بمختلف المندوبيات

مرحلة 2 :
- استخراج بطاقة خلاص
- استخراج الدخل السنوي
- التعرف على روزنامة التكوين المستمر المحلي، الجهوي و الوطني
- استخراج كل الوثائق الإدارية 

للمشرف
مرحلة 1 :
إنجاز تطبيقة واب موحدة للتصرف في 
1. المكتبة 
2.المغازة
3. المخبر 
4. مكتب الضبط 
5.التقارير اليومية للمدير و القيم العام 

مرحلة 2 :
تشبيك مختلف التطبيقات بالإضافة إلى التطبيقات المستعملة حاليا (إيدوسارف، التصرف في الميزانية) المعتمدة حاليا

أحمد بوعوني

23 دينار هي قيمة الزيادة الشهرية الخاصة بسلك التعليم الثانوي خلال 3 سنوات

إن الوضع المادي للأستاذ يشهد يوما بعد يوم تراجعا ملحوظا مع ارتفاع الأسعار من جهة و مقارنة بحصول على مكاسب مادية لأسلاك أخرى حتى أصبح الموظف الذي لم يتجاوز 3 ثانوي في قطاعات أخرى يتقاضى تقريبا نفس الأجر مع الأستاذ الذي قضى 4 سنوات جامعية أو أكثر. هذا الوضع المتردي حفز بعض النقابيين لإصدار عريضة لتتبناها النقابة العامة للتعليم الثانوي و لكن هكذا كانت ردة فعل كل من السيد أحمد المهوك عضو النقابة العامة و السيد الأسعد اليعقوبي الكاتب العام للنقابة العامة :
قال عنها أحمد مهوك :
"هذه العريضة لا تلزم إلا أصحابها" كما تنكر لكل عمل فردي خارج الإطار النقابي حتى و إن كان مشروعا "إذا كان الاتحاد شريك لكم فمعناها أنكم جسم غريب عنه أما عن الإنصات إلى القواعد الأستاذيّة فلنا أطرنا التي تجمعنا بهم وكل عمل فردي خارج هذه الأطر فليس منا ولا نحن منه..." و هنا نذكر السيد أحمد المهوك أن أساتذة الإعلامية بقفصة و إلى حد الآن لم يتمتعوا بمنحة مراقبة الإمتحانات الوطنية طيلة ثلاث سنوات و لم تحرك النقابات ساكنا إلا بعد أن ضغط الأساتذة على الأطر التي يتحدث عنها.
أما عن طريقة التحرك فلم يفت السيد أحمد مهوك التذكير بالطريقة المثلى لتبليغ المطالب "اتباع الطريقة المثلى لتبليغ المطالب وذلك يتم عبر الهياكل النقابية أما أن يتحرّك كلّ حسب رغباته وأهوائه ويريد إلزام الهياكل بها فهذا ليس من قبيل العمل النضالي" هذا التحرك و أي تحرك آخر لا ترضى عنه نقابة التعليم الثانوي فمآله واضح و خلفياته كذلك و هو ما نقرأه في تعاليق السيد أحمد المهوك "بل هدفه الأساسي ضرب وحدة القطاع وخلق أشكال من العمل الموازي الذي تقف وراءه أطراف معروفة حقيقتها وغاياتها"
أما السيد الأسعد اليعقوبي فقد كتب على حسابه في الفيسبوك "تتداول بعض الصفحات عريضة مجهولة المصدر ويروجها مجهولون ونكرات في النضال النقابي" رغم أن صاحبها عضو النقابة الأساسية بمدنين الشمالية بعثها إلى السيد الأسعد اليعقوبي لتبنيها و علق على ما كتبه السيد الأسعد "انا اول واحد ضد الاسعد عبيد و هذا بديهي جدا و انت تعرف مواقفنا في نقابتنا الاساسية بمدنين الشمالية ....ثانيا ماهو الخطأ في العريضة؟؟ هل هي ضد النقابة العامة؟؟ لقد بعثت لك نسخة من العريضة و اردت الاجابة عليها و لم تجبني ... نحن اردنا من هذه العريضة ايداع مطالب للنقابة العامة لتتبناها" كما تساءل و أوضح السيد مصطفى بن موسى : "سؤال فقط لماذا تريد ان تكون المطالب بعد المؤتمر القادم ؟؟ نحن نريد منكم عقد هيئة ادارية و التداول في ما جاء في العريضة و لعلمك العريضة ليست احتجاج و انما دعم للنقابة العامة عندما تفتح موضوع طلب زيادة اجور القطاع ... اظن من حق النقابة العامة ان تفتح هذا الموضوع و نحن لا نشكك قيد انملة انكم الجهة المخولة لذلك و من كتب العريضة كان في ظنه ان النقابة العامة ستتبنى المطالب الموجودة فيها و لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن" (هذا السؤال لم يتم الرد عليه بعد)
و لم يفت السيد كاتب عام النقابة العامة للتعليم الثانوي أن يذكر بإنجازات النقابة العامة التي "لم يعرف القطاع مثيلا لها منذ سنة 82 " على حد قوله
2- ان محاولة تقزيم ما تحقق وما افرزته نضالات تاريخية خاضها المدرسون في السنة الفارطة في مسيرة سنة نضالية لم يعرف القطاع مثيلا لها منذ سنة 82 افرزت اتفاق 3جوان 2013 تحققت من خلاله كل المطالب التي اتفق عليها القطاع منذ المؤتمر الاخير بأستثناء اقرار سن التقاعد وعلي المشككين الرجوع الي آخر اللوائح المهنية لاضرابات السنة الفارطة ورغم كل ما تحقق رغم محاولة البعض تقزيمه لمغالطة المدرسين فقد شمل اتفاق جوان الفارط
- زيادة ب90 دينار علي ثلاث سنوات
- زيادة ب 15د شهريا في منحة العودة المدرسية
- اقرار مقاييس جديدة في الترقيات المهنية مكت الترفيع في حجم الترقيات المهنية ب 10000 ارتقاء اضافي سنويا وسيبلغ عدد المرتقين هذه السنة 17000 مدرس اضافة للمدمجين والمرتقين بالشهائد العلمية مع اقرار ترقية ثالثة للمدرسين وهو ما سيمكن كل مرتق من زيادة لا تقل عن 70 د شهريا
- اقرار منحة العمل الدوري ستكون بقيمة 80د في خلال 3 سنوات ستشمل اكثر من 30000 الف مدرس من العاملين في مناطق العمل الدوري
-اقرار التخفيض في سأعات العمل وهو انجاز لا يوجد في اي دولة في العالم وسيمكن من احداث 5000 موطن شغل اضافية سنويا وسيخفف اعباء المهنة علي اكثر من نصف المدرسين
- اقرار منحة ب 25 د شهريا لكل الزملاء المتمتعين بعمل اداري او خطة وظيفية
ان المتأمل بنزاهة في هذه الارقام سيتبين ان الزيادة التي سيتحصل عليها المدرسون تتراوح في فترة ثلاثة سنوات بين 165د و245د دون احتساب مفعول تخفيض ساعات العمل.
لن ننكر هذه الأرقام و لكن لنقرأها قراءة أخرى و نطرح هذا السؤال : ما هي قيمة الزيادة الشهرية الخاصة بسلك أساتذة التعليم الثانوي خلال 3 سنوات إذا أخذنا وضع أستاذ لا يعمل بمركز عمل دوري و أمامه 6 سنوات على الأقل للترقية و ليس له طموح في عمل إداري أو خطة وظيفية ؟
الإجابة : الزيادة الشهرية التي نالها سلك التعليم الثانوي تساوي 23 دينار لا غير .. (المنحة الخصوصية 70 دينار التي شملت جميع أسلاك الوظيفة العمومية التي بلغت 48 دينار بعد الضريبة أما العودة المدرسية فتحصل الأستاذ على 51 دينار صرفت في شهر نوفمبر) أما باقي الإتفاقيات و الإنجازات لا تشمل عموم الأساتذة ..
إن الــ 165 دينار الغير خاضعة للضريبة و هي الزيادة الأدنى لن تتحقق إلا بعد سنتين، إضافة إلى أنها زيادة غير شهرية لأن منحة العودة المدرسية التي تصرف مرة واحدة في السنة تتزامن هذه السنوات مع عيد الإضحى و لا تكفي لشراء 3 كلغ من لحم الخروف بالسعر الحالي في السنة الفارطة.
أما عن تخفيض ساعات العمل فيجب التذكير بأن هذا الإمتياز يشمل من قضى 20 سنة عمل على الأقل لتخفض له ساعة .. و إذا كان الأستاذ ملزما بتدريس 18 ساعة لحتمية المادة المدرّسة فإنه ستحتسب له ساعة إضافية قيمتها حسب الرتب :
- أستاذ تعليم ثانوي = 2665 مليم
- أستاذ أول و أستاذ أول فوق الرتبة = 3194 مليم
أما إذا كان جدول هذا الأستاذ بطبعه لا يتعدى فيه عدد الساعات 15 أو 16 ساعة عمل أسبوعي فما هو المكسب الذي سيناله ؟
في الختام :
إن إنكار بعض المكاسب التي تحققت لقطاع التعليم الثانوي بعد 14 جانفي 2011 يعتبر جحودا خاصة و أن هذه المكاسب تشمل جميع أساتذة التعليم الثانوي بدون استثناء بداية من السنة الدراسية 2013-2014
- منحة مشقة المهنة
- الترفيع في مقدار منحة العودة المدرسية
أما بقية المكاسب فهي لا تشمل الجميع و على الأساتذة الإنتظار سنوات أخرى حتى تتوفر فيهم الشروط أو النقلة إلى منطقة عمل دوري :
- التخفيض في سن الترشح للترقية
- الرتبة الجديدة
- التخفيض في ساعات العمل
- من يعمل بمركز عمل دوري
- أو من تحصل على شهادة ما بعد الأستاذية
- أو من يرغب في عمل اداري او خطة وظيفية
و لإن كان مطلب مراجعة الأجر الأساسي و مقدار الترقية من رتبة إلى رتبة يخضعان لسلم الأجور بالوظيفة العمومية و مقدار منحة الأجر الوحيد 6 دنانير و المنحة العائلية 7 دنانير على الطفل الأول يخضعان كذلك للقطاع العمومي بصفة عامة فلا بأس إذا بأن نذكر بالمنح الخاصة بأساتذة التعليم الثانوي التي تشمل جميع الرتب و التي تستحق المراجعة
- منحة المناظرات الوطنية : إعدادا و إصلاحا و مراقبة مع صرفها قبل بداية السنة الدراسية الجديدة
- منحة الإنتاج (لا تتعدى في أعلى رتبة و أحسن الحالات 60 د بعد 3 أشهر)
- مقدار الساعة الإضافية المخجل و المجمد منذ سنة 1991
كما لا يسعنا التذكير بأن من المطالب المزمنة
- المطلب التاريخي (النظام الأساسي) و الذي لم تستغل النقابة العامة تواجد السيد سالم الأبيض على رأس الوزارة ليصدر نظاما أساسيا حديثا يلغي القديم (منذ 1973) و هو الذي أبدى استعدادا لتحسين وضع الإطار التربوي و الإداري و أكد ذلك من خلال إصداره للخمس أنظمة أساسية حديثة : معلمين، قيمين، قيمين عامين، مرشدين تطبيقيين و إداريين
- التخفيض في سن التقاعد
- إصدار نتيجة الإستشارة الوطنية للإصلاح التربوي و تقديم مشاريع تحفظ كرامة المربي و تتصدى للعنف الذي يتعرض له خاصة بعد أن أكل الدهر و شرب عن النظام التأديبي الصادر سنة 1991

أحمد بوعوني

الشيوخ لم يستوعبوا دور الفيسبوك بعد. بقلم أحمد بوعوني

رغم أن الفيسبوك لعب دورا هاما في التعريف بأحداث ثورة الحرية و الكرامة و كانت الصفحات و المجموعات تدعو و تنشر و تفضح الممارسات القمعية لمختلف أجهزة النظام البائد و هو ما لم يكن يتوفر لثورة الحوض المنجمي حين كانت الجزيرة و قناة Arcoiris الوحيدتين اللتين تغطيان الأحداث و كان youtube و dailymotion مصدر الفيديوات و الأخبار مغلقان في تونس و كذلك المواقع المعارضة السبيل نواة fdtl و pd ... كانت الطريقة الوحيدة استعمال proxy المستعمل من طرف القليل و القليل جدا من مستخدمي الأنترنات في تونس.
إلا أن العديد من السياسيين و المسؤولين لم يستطيعوا الإلتحاق بعد بركب التكنولوجيات و وسائل الإتصال الحديثة و لم و لن يفهموا ما يمكن أن يحدث في بعض دقائق إثر تداول خبر مهما في إحدى صفحات التواصل الإجتماعي، صحيحا كان أو إشاعة، لأنهم ببساطة يجهلون استخدام الحاسوب و لهم عداوة مع هذه الطرق الجديدة التي سحبت منهم بساط العارف الوحيد بالمعلومة الذي كنا نترقبه ليسرد علينا كواليس إجتماع الأسبوع الفارط.
أما في وقتنا هذا فأصبحت الكواليس على مرمى آلات التصوير و أصبحت الأحداث تنسق في المجموعات المفتوحة و المغلقة و السرية (هذه المصطلحات لن يفهمها من لا يفقه استخدام الفيسبوك) و من أبرزها :
سياسيا
- القصبة 1 و 2
- اجتماع السبسي و حمادي الجبالي في قصر الحكومة
- اجتماع راشد الغنوشي و حديثه عن الجيش
تربويا
- تحرك أساتذة الإعلامية بقفصة من أجل المطالبة بحقوقهم في صرف منحة البكالوريا التي لم يتمتعوا بها منذ 3 سنوات
- تحرك الأساتذة المشاركين في مناظرة الترقية الآلية دورة 2012
هذه التحركات التي كانت من المفروض أن تقوم بها النقابات الأساسية، الجهوية و حتى النقابة العامة تم برمجتها و تنسيقها عبر الفيسبوك و سلطت عليها الأضواء بعض وسائل الإعلام مما أجبر من كان من المفترض أول المدافعين عن هذه الملفات على التحرك و تبني المطالب المشروعة بخطوة إلى الأمام و عشرة إلى الوراء.

في الوقت الذي بلغ فيه عدد مستخدمي الفيسبوك 3.5 مليون تونسي و هو الأول على الأقل في الدول العربية، لم نجد بعد المسؤولين الذين يتفاعلون مع التحركات بنظرة واعية لما يجري بل نجدهم يتهمون هذا و ذاك بانتماءات حزبية و تنفيذ أجندات معروفة و يكيلون التهم النوفمبرية مثلما كان يفعل النظام السابق.

لقد عرى الفيسبوك ورقة التوت على عديد الملفات التي كان مسكوتا عنها و لكن الشيوخ مازالوا في طغيانهم يعمهون و إن غدا لناظره قريب



و هو ما يؤكده مقال في جريدة الشروق في 30 أفريل 2014
3.4 ملايين تونسي مدمنون عليه:الفـــايـــس بـــوك والخطـــر الـــداهـــم

10 أفكار من أجل تدريس أفضل لمادة الإعلامية بقلم أحمد بوعوني

بقلم أحمد بوعوني
1. الكتاب المدرسي
حاول أن توفر للتلميذ الكتاب المدرسي داخل القاعة بصيغتيه الورقية و الإلكترونية. 
- الكتاب الإلكتروني : ضعه على سطح المكتب و استعمله من حين لآخر حتى يتعلم التلميذ التعامل الجيد مع الكتاب الإلكتروني
- الكتاب الورقي : يمكن توفيره من مكتبة المدرسة الإعدادية أو المعهد أو في نهاية كل سنة دراسية من عند المتطوعين من التلاميذ

2. Datashow clavier et souris sans fils
إذا توفر في قاعتك عارض فيديو datashow فاسعى إلى أن تطلب فأرة و لوحة مفاتيح بدون أسلاك و استعملهما للتحكم عن بعد و تمكين التلميذ من التعامل معهما

3. الفيسبوك
لا تفوت فرصة استعمال الفيسبوك من قبل التلاميذ و وجهم للإستغلال الأفضل في العملية التربوية و ذلك بإنشاء مجموعات خاصة بكل مستوى أو بكل قسم و توفير الموارد الرقمية التي تثري الدرس و كذلك الإمتحانات و لا تنسى أن إنشاءك صفحة خاصة سيساعدك على تمرير رسالتك التربوية لأكبر عدد ممكن من التلاميذ حتى و إن لم يكن لهم حساب على الموقع المذكور. و استفت التلاميذ حول المعارف التي درستها بين الحين و الآخر عبر Question الذي يوفر لك نسبة الإجابات الصحيحة بكل دقة
مثال : تمارين منزلية
إعلام بالفروض
توفير الدرس للمتغيبين

4. تزيين القاعة
أشرك التلاميذ في تحسين مظهر المكان التربوي و شاورهم في كل ما يمكن أن يجعل من القاعة مكانا للتنزه و فضاءا لتفجير الطاقات العلمية في المادة و في غيرها

5. استعمل أحدث البرامج
لا تتقيد بالنسخة المشروحة في الكتاب المدرسي لبرامج Office2003 فتلميذ اليوم يستخدم نسخة office2007 أو أكثر و إذا كانت حواسيبك يمكنها أن تشغل Windows 7 فلا تتردد فاستعماله

6. درس الشبكات في برنامج التاسعة أساسي و البريد الإلكتروني في الثامنة أساسي
وجدت أن الفيسبوك أفضل لشرح المفردات المتعلقة بالدرس و خاصة 
Partager, réseau, tchat, groupe de discussion, avantage des réseau
email, mot de passe, sécurité

7. المخبر قاعة سينما
لأشرح لتلاميذ الثامنة أساسي مثلا البريد الإلكتروني أستخدمت مكبر الصوت و عارض الفيديو (haut parleur et datashow) مع التقليص من إضاءة المخبر و عرضت الفيديو من الموقع explania
مثال آخر : كيف نبحر على الأنترنات
ثم بدأنا في استخراج المفردات و المفاهيم الأساسية المدرجة في البرنامج الرسمي

8. دورات التنمية البشرية
حتى و إن كانت أقدميتنا في التدريس كبيرة فهذا لا يعني أننا في حاجة دائمة إلى البحث عن الطرق الحديثة و التجارب الأخرى في الإلقاء و التنشيط و التقييم داخل القسم. الدكتور طارق السويدان رائد التنمية البشرية في العالم تعلمت منه في مجال إلقاء الدرس العديد من هذه الفيديوات
فن الإلقاء الرائع 1 - د. طارق سويدان
فن الإلقاء الرائع 2 - د. طارق سويدان

9. أخرج بالمشروع Projet من القسم
في برنامج التاسعة أساسي مثلا : التلميذ مطالب بإنجاز مشروع و استخدام برنامج Excel. ليكن المشروع مجموعة أسئلة استبيانية موجهة لتلاميذ المؤسسة بالأساس و ليلعب التلميذ دور عون الإحصاء ثم تجمع الأجوبة و تحفظ و تعد الرسوم البيانية ثم تستخرج الإستنتاجات و القرارات المناسبة

10. الزيارات الخارجية
بالتنسيق مع إدارة المؤسسة، المتفقد و المندوبية الجهوية و مختلف المؤسسات الأخرى الحكومية و الخاصة بالجهة (بلدية، مركز بريد، بنك، مصنع، متحف، نزل، إدارة جهوية، ...) قم بزيارة ميدانية مع تلاميذ القسم الواحد مثلا للتعرف أنواع الأجهزة الإعلامية و كيفية استخدامها
مثال


استغلال الفيسبوك في العملية التربوية : تجربة من صميم الواقع

بقلم أستاذ الإعلامية أحمد بوعوني
لعب موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك دورا إيجابيا في نجاح الثورة التونسية في الوقت الذي كانت فيه مواقع أخرى إجتماعية محجوبة بقرار سياسي مثل dailymotion  و youtube قبل ديسمبر 2010. كما لعب دورا إيجابيا في نشر بعض المعلومات التي أثرت في الرأي العام بصفة أو بأخرى. و بتجاوزه المليار مستخدم أصبح الفيسبوك الموقع الإجتماعي الأول في العالم استخداما. و كغيره من وسائل الإتصال الحديثة فللموقع الشهير facebook  إيجابياته و سلبياته و لكننا سنركز على ما يفيد المستخدم من إطار تدريس أو طالب علم أو كذلك ولي في العملية التربويّة.

منذ قمت بالتسجيل في هذا الموقع في جانفي 2009، و في الوقت الذي كان عدد المستخدمين متواضعا كان البعض من تلاميذي في سنوات التاسعة أساسي خاصة يستخدمون الفيسبوك و يبعثون مطالب الصداقات و كنت من الرافضين لأي مطلب غير معروف و لم أكن من محبي الدردشة رغم يقيني أن العملية التربوية لا تقتصر على القسم و يمكن أن تغير نمط تفكير شخص آخر خاصة بين التلاميذ.
و لهذه الأسباب و غيرها قررت أن يكون استعمالي للفيسبوك تربوي بالأساس فبدأت أبحث عن ماذا يمكن أن أستغله فوجدت :
- تبادل الكتب الإلكترونية
- تبادل الوثائق و المراجع في مختلف المواد
- التعرف على زملاء لم تكن لنا الفرص لمعرفتهم من قبل و الإستفادة من نشاطاتهم و خبراتهم في مختلف المجالات و بهذه المناسبة أذكر خاصة د. مصدق جليدي دكتور في علوم التربية، الدهماني اللجمي أستاذ أخذ على عاتقه ملف الترقيات الآلية، الأستاذ المولدي الصغير صاحب كتاب دليل الأستاذ، و غيرهم من من لا أعرفهم سوى عن طريق الفيسبوك
- التنسيق لأي تظاهرة عبر Les événements
- المشاركة في سبر الآراء Questions
-  التعرف على آخر الأخبار التربوية و أحدثها عن طريق الصفحات و المجموعات التربوية
- ...
و مما شجعني أكثر على استعمال الفيسبوك في العملية التربوية هو استعمال تلاميذي لهذا الموقع خاصة في السنوات الأخيرة. ففي سنة 2000 كنت أطرح السؤال التالي على تلاميذي من سنوات الثالثة ثانوي : من منكم يعرف الإعلامية ؟ فلا أجد سوى 2 أو 3 تلاميذ في القسم الواحد على أقصى تقدير من من توفر لديه حاسوب بالمنزل أو من كان ينشط في دار الشباب بالسند. و  مع تعميم الإعلامية في المؤسسات التربوية و ادراجها في سنوات التعليم الأساسي و كذلك سنوات الخامسة و السادسة ابتدائي أصبحت أطرح السؤال على تلاميذي في مدينة سوسة من منكم لا يعرف الإعلامية ؟ فلا أجد سوى 2 أو 3 تلاميذ في القسم الواحد من لم يدرس في المدارس الإبتدائية بسوسة المدينة. و في بداية هذه السنة الدراسية قمت بسبر آراء لتلاميذ السنوات الثامنة أساسي أول سؤال فيه : هل لديك حساب فيسبوك ؟ فكانت النتيجة أن أكثر من 95 بالمائة يستخدمون موقع الفيسبوك و عند ترك حيّز من الزمن في آخر الحصة لإكتشاف قدرات التلاميذ في استخدام الحاسوب و الأنترنات أجد الثماني حواسيب الموجودة في القاعة تستخدم نفس الموقع فيسبوك.

الآليات
كيف أستعمل الفيسبوك في العملية التربوية ؟
قمت بالتجربة في بداية من السنة الدراسية 2012-2013 و كذلك في هذه السنة الدراسية
- قمت بانشاء مجموعة سرية أضفت فيها تلاميذي الذين يجب أن يكونوا ضمن قائمة أصدقائي و بعض الزملاء الأساتذة المتطوعين من إختصاصات مختلفة 
- كل النشاطات التي سأقوم بها في الأسبوع الجديد أقوم بوضعها في المجموعة في بداية الأسبوع ليتكمن التلميذ من تحضير ما يمكن تحضيره للدرس
- كل تلميذ له حساب يضع ملفاته في هذه الموجوعة التي هي عبارة عن وسيلة لخزن المعلومات support de stockage و هو الدرس الأول في برنامج الإعلامية لسنوات الثامنة أساسي.
- نشر الفروض و التمارين الموجودة في الكتاب المدرسي 

الإيجابيات
- أصبح للتلميذ القدرة على استكمال عمله خارج القسم دون الحاجة لفلاش ديسك أو غيره
- الدردشة بين التلاميذ في المسائل المتعلقة بالدرس تسهل عملية الشرح و تصحح الأخطاء أكثر من النقاش داخل القسم المقيد بالزمن
- يقوم التلميذ بجميع التمارين الخاصة بدرس الأنترنات لسنوات التاسعة أساسي (téléchargement des fichiers)، و يكون قادر على استوعاب هذا الدرس لاحقا بسهولة تامة
- أصبح للأستاذ الفضاء الرقمي الذي يعرف به إحصاء التلاميذ في اجابتهم  من خلال طرح الأسئلة question و التعرف على إجابات التلاميذ

الصعوبات و كيفية تجاوزها
- أهم عائق وجدته في استخدامي لمجموعة سرية هو عدم امتلاك التلميذ لحساب على الفيسبوك لعدة أسباب فلم أجد أفضل من انشاء صفحة و أن أغير خصائصها paramètres
Visibilité de la Page : Annuler la publication de la Page décochée 
و أن أختار لها عنوانا سهل الحفظ
و بدأت في نشر كل ما أدرسه في هذه الصفحة التي لا تجبرك على أن يكون لك حساب في الفيسبوك حتى يتسنى للتلميذ الغائب و للولي التعرف على محتوى الحصة
مثال درس Les supports de stockages لسنوات الثامنة أساسي في صفحة المدرسة الإعدادية نهج السودان بسوسة

أو  فرض منزلي : Pour les élèves de 8ième : Devoir à la maison n°2
في صفحتي الشخصية
- أما أكثر الصعوبات هي عدم قدرة التلميذ التواصل عن بعد لأسباب مادية بالأساس : عدم امتلاك حاسوب، الصعوبة في التنقل و استغلال الفضاءات العامة للأنترنات، ... و هنا لا يمكن أن يكون الفيسبوك ملزما في شيئ و هو لا يعدو أن يكون فضاءا إضافيا لتسهيل إيصال المعلومات.
- الحسابات المخترقة : كثيرا ما تكون عملية اختراق الحسابات سهلة بالنسبة للمبتدئين في استعمال facebook و لا توجد طريقة تمنع آليا الحسابات المخترقة من النشاط في المجموعة و تبقى الرسائل الإلكترونية بالحسابات الجديدة الوسيلة الوحيدة للإعلام و التصدي و حذف الحساب المخترق.

الخلاصة 
إن كان لمواقع التواصل الإجتماعي سلبياته فإن إيجابياته أكثر إذا أحسنا استغلالها خاصة في العملية التربوية، و لقد وجدت هذا الموقع محفزا رئيسيا لتسهيل تدريس مادة الإعلامية وفق البرنامج الرسمي